إشترط رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم وديع الجريء ابعاد الصحافي سامي العكريمي لكي ينزل ضيفا على برنامج “بالمكشوف” الذي تبثه قناة حنبعل.

حسب موقع الحصري، فإن الزميل عادل بو هلال مقدم البرنامج وجه الدعوة إلى السيد وديع الجريء رئيس الجامعة لتصوير حلقة من حلقات البرنامج لكن هذا الأخير إشترط إبعاد الصحافي والناقد سامي العكريمي من البرنامج ليتسنى له الحضور و التصوير. يعود كل هذا بالطبع إلى مشاكسات سامي العكريمي التي لا تعرف المهادنة ولا تخضع إلى الحسابات المنفعية الضيقة.

سامي العكريمي

إن تأكد الأمر فهو يعتبر نقطة سلبية جدا  إذ لا زال عدد من المسؤولين لا يحترم حرية مهنة الصحافة ولا عقول المتفرجين الذين هم في حاجة إلى مادة إعلامية تطرح أراء المسؤول والناقد والمعارض.  أ لم يدرك البعض أن زمن الإملاءات قد ذهب بدون رجعة ؟ المحزن في الأمر أنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها إشتراط إبعاد سامي العكريمي من قبل مسؤولين ومدربين ورؤساء جمعيات.

وديع الجريء

على الأقل، يحمل الأمر في طياته شيء إيجابي للغاية : بما أن وديع الجريء لم يكن حاضرا خلال الحلقة الأخيرة وسامي العكريمي لم يتغيب فيعني هذا أن فريق إعداد البرنامج، رفض الشرط الغريب الذي فرضه رئيس الجامعة.

عادل بو هلال

تعليقات