نظمت النقابة الوطنية للصحفيين بمعية منظمات عن المجتمع المدني ندوة صحفية وضحت فيها رفضها للمشروع الحكومي المتعلق بقانون إحداث هيئة الاتصال السمعي البصري.

وقد أفاد السيد ناجي البغوري، نقيب الصحافيين أن حرية الإعلام تشهد تراجعا خطيرا إذ يتعرض المهنيون إلى مضايقات عديدة كالتنصت على المكالمات الهاتفية والهرسلة أثناء ادائهم لعملهم.

في نفس السياق إعتبر البغوري ان هناك مساعي للسيطرة على الإعلام وتدجينه وهو ما يشكل خطرا على الديمقراطية. هذا، وقد لوحت النقابة بالإضراب العام وذلك بعد الإتفاق مع جامعة مديري الصحف على إتخاذ خطوات تصعيدية.

تعليقات