بلال العلوي،  شاب تونسي من ماجل بلعباس في ولاية القصرين. إستطاع أن يكسر قيود البعد وظلم الجغرافيا ليحقق شهرة وطنية سرعان ما تحولت إلى عالمية.

في المدينة السويسرية جنيف وأمام مقر الأمم المتحدة تم إنشاء مجسمات ل-100 كبار الفانانين في العالم إعترافا بدورهم في نشر الثقافة. في المقدمة تجد مجسم للتونسي بلال العلوي يحمل ورقة مكتوب عليها شعاره ” La culture partout et pour tous- الثقافة للجميع و في كل مكان”.

لمحة عن مسيرة بلال:

بدأ إسم بلال يحدث ضجة عندما وضع برنامج الكميون الثقافي La 404 bachée de l’espoir وهو آلية لكسر الحصار الثقافي على البلدان النائية ثم تابع بلال غزواته في اللامركزية الثقافية متحديا التعطيلات الإدارية و البيرقراطية وشح الموارد. من بعد ذلك، جادت قريحة بلال بعديد المشاريع الناجعة.

من أبرز أعمال بلال:

La 404 bachée de l’espoir

بعد أن عجزنا عنه لسنوات، بلال يحقق الحلم التونسي ب”بسكلات” 

الكميون الثقافي، حلم شبابي اعدمته الإجراءات الإدارية

 

 

تعليقات