تداولت مواقع التواصل الإجتماعي فيديو لطبيب فرنسي يؤكد وجود جيلاتين مستخلص من لحم الخنزير في مادة الياغورت التي تباع في تونس والمغرب. تبعت الفيديو معلومات أخرى افادوا بها رواد الانترنات تتهم شركة بعينها بعض جيلاتين لحم الخنزير في منتجاتها. هذا الكم من المعلومات أقلق المستهلك التونسي ولا سيما الأولياء الذين ترتكز لمجة ابنائهم على مادة الياغورت.

من بين كل هذه المعلومات ولمعرفة الصح من الخطأ، اختارت “مجلة الوطن” محاورة السيد طارق بن جازية مدير المعهد الوطني للإستهلاك الذي افادنا بما يلي :

لسيد طارق بن جازية مدير المعهد الوطني للإستهلاك

• أولا ليس كل ما نسميه “ياغورت” هو “ياغورت”. فهناك الياغورت العادي ( 370 مي العلبة) و هناك الإختصاصات اللبنية ( الممزوج، كريمة التحلية، “ياغورت للشرب…) التي يسميها مواطن التونسي ياغورت وهي ليست كذلك.

ما يعرف ب-“ياغورت للشرب” ليس ياغورت بل هو مصنف كاختصاص لبني كذلك “الممزوج” وكريمة التحلية

الفرق بين الياغورت العادي و الإختصاصات اللبنية هو أن هاته الأخيرة تحتوي على مواد إضافية : النشاء والقشدة (Crème Fraiche) والجيلاتين.

• المنتوجات التونسية لا تحتوي على الجيلاتين بطريقة مباشرة لكنها تحتوي على مضافات غذائية مستخلصة من الجيلاتين ( نتحدث هنا عن الإختصاصات اللبنية وليس عن الياغورت)

• لا يمكن معرفة إن كان الجيلاتين المستخدم مستخلص من لحم الخنزير أو لحم الأبقار لكنه خاضع لمواصفات الجودة التي تضعها وزارة الفلاحة التونسية.

• من بين مواصفات الجود التي تضعها وزارة الفلاحة، الطابع ” حلال”

• هذه الملاحظات تشمل كل العلامات التجارية وليس مصنع دون آخر

إقرأ دراسة الالمعهد الوطني للإستهلاك بعنوان : “موش كل ياغورت … ياغورت”

تعليقات