خلال خطاب ألقاه الرئيس الفرنسي، أمام مجلس النواب التونسي، قال أن بلاده لن تساعد تونس كصديق بل كأخ أو أخت.

” لن نساعدكم كصديق عادي ولن نساعدكم كصديق مقرب بل سنكون الأخ أو الأخت” هكذا عبر الرئيس الفرنسي مضيفا أن لتونس وفرنسا تاريخا مشتركا وقيما موحدة معللا كلامه بالفرنكفونية و بالمواطنين مزدوجي الجنسية.

في تونس، تعرضتم للإرهاب كما تعرضنا له نحن. كانت ضرباته موجعة لذلك نحن نعلم ما معنى أن تحارب الإرهاب” أضاف ماكرون.

في سياق منفصل، أوضح ماكرون نقاط تتعلق بالفرنكفونية بما هي ثقافة أكثر من أن تكون لغة، مضيفا أنها ليس حكرا على فرنسا. في تونس مثلا، الشباب يتحدث العربية والفرنسية والإنجليزية ما يجعل البلاد قادرة على لاعب الوسيط بين جنوب وشمال المتوسط. هذا، وقد أكد ماكرون أن خلالة مدته النيابية سيضاعف حجم الإستثمارات الفرنسية في تونس بمرتين.

تعليقات