نفذ أعوان واطارات الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات إضرابا يوم الاربعاء 20 سبتمبر 2017 للمطالبة بحقهم في الترسيم حسب المستوى التعليمي حسب ما ينص عله الفصل 123 من القانون الأساسي للهيئة.

في حوار هاتفي مع “الوطن” أكد السيد رفيق البوعلي وهو مهندس أول في وحدة العمليات الميدانية صلب الهيئة، أن الطرف الاداري لم يستجب إلى هذه المطالب خلال الجلسات التفاوضية رغم شرعيتها والوعود التي تلقاها الأعوان والإطارات المعنيون بهذا الفصل. كما شدد على قانونية الحركة الإحتجاجية التي نظمت بمقتضى الفصل 36 من الدستور التونسي.

وكان أعوان الهيئة قد اصدروا يوم الثلاثاء بيانا، طالبوا فيه بحقهم في الترسيم حسب المستوى العلمي وبتشريك الهياكل النقابية في كل ما يهم الحياة المهنية الخاصة بأعوان وإطارات الهيئة.

تعليقات