في عملية إستباقية، تمكنت قوات الأمن من تصفية خمسة ارهابيين فجر اليوم بجلمة من ولاية سيدي بوزيد. فضلا عن قوات الأمن التي استبسلت في الدفاع عن الوطن، فإن كلبا من نوع Berger Malinois كان له دور بطولي في نجاح العملية ودحر الإرهابيين.

تم إرسال الكلب إلى المنزل الذي يختفي فيه الإرهابيين للإستكشاف. عند وصول الكلب للطابق الثاني لاحظ مغادرة الإرهابيين المنزل فقفز نحو الأرض (أي من الطابق الثاني) ولاحقهم معطيا الإشارات لقوات الأمن للتدخل وذلك رغم اصابته من جراء القفزة. كما أصيب الكلب البطل بشظايا على اثر تفجير أحد الإرهابين نفسه بحزام ناسف. 

تعليقات