إنتصر النادي الافريقي على النادي الصفاقسي في مباراة ربع نهائي كأس تونس، لكن النتيجة والتأهل لم يجلبا الانتباه بقدر الحركات النبيلة التي أتاها لاعبي الأحمر والأبيض فوق الميدان.

الصورة الأولى، للحارس سيف الدين الشرفي  الذي أبى إلا أن يحمل إسمه زميله عاطف الدخيلي فوق قميصه بعد أن تعرض هذا الأخير إلى إصابة خطيرة ستبعده على الميادين لاشهر طويلة.

الصورة الثانية للاعب غازي العايدي الذي إختار أن يهدي الانتصار إلى المشجع عمر العبيدي الذي وافاه الأجل بعد المباراة السابقة ضد أولمبيك مدنين.

تعليقات