طلبت النيابة العمومية قاضي التحقيق الأول بالمكتب 26 بالقطب القضائي الإقتصادي والمالي توجيه تهم لوزير الخارجية الأسبق رفيق عبد السلام بوشلاكة فما يعرف بقضية “الشيراتون والهبة الصينية”.

في إتصال هاتفي مع “مجلة الوطن”، أكد الأستاذ الطيب بالصادق، محامي الصحفية ألفة الرياحي أن التهم الموجهة إلى وزير الخارجية الأسبق تتمثل استغلال موظف عمومي لصفته لاستخلاص فائدة لا وجه لها لنفسه أو لغيره والاضرار بالإدارة ومخالفة التراتيب المنطبقة على تلك العمليات لتحقيق الفائدة أو إلحاق الضرر المشار إليهما وتصرف موظف عمومي بدون وجه في أموال عمومية كانت بيده بمقتضى وظيفة والمشاركة في ذلك طبق أحكام الفصول 32 و 82 و 96 و 98 و 99 من المجلة الجزائية والفصل 58 من مجلة المحاسبة العمومية على المظنون فيه رفيق بن عبد السلام بن البشير بوشلاكة وكل من سيكشف عنه البحث وإصدار البطاقات القضائية اللازمة.

بعد هذه الخطوة، ستجرى أبحاث معمقة في الملف حيث سيتم سماع وزير الخارجية الأسبق (في عهد الترويكا) من قبل قاضي التحقيق وقد يواجه هذا الأخير تهما تتراوح بين 10 و-20 سنة,  وفق ما أكده المحامي

تعليقات