أعلن رئيس الحزب الوطني الحر عن استقالته من منصبه دون أن يعود على الأسباب التي دفعته إلى ذلك.

وحسب بيان تحصلت عليه وكالة تونس إفريقيا للأنباء، فإن قيادات الحزب تجتمع حاليا للنظر في الموضوع. تأتي هذه الإستقالة بعد أن عاد الوطني الحر إلى وثيقة قرطاج والتحاقه بحزبي النداء والنهضة في ما يعرف ب-“الترويكا الجديدة”.

للتذكير  فإن سليم الرياحي كان قد قدم استقالته من النادي الإفريقي منذ أشهر قليلة.

تعليقات