تواترت أخبار مفادها إصدار قاضي التحقيق بالمحكمة العسكرية الدائمة بتونس بطاقة إيداع في السجن ضد وزير الداخلية الأسبق والسفير “الحالي”، بالرباط محمد ناجم الغرسلي.

من الجانب الآخر تم تكذيب الخبر من قبل عديد الوجوه السياسية على غرار برهان بسيس، الذي إعتبر أن ما يروج لعبة سياسية قذرة.

كما أكد الأستاذ فيصل الجدلاوي، محامي شفيق الجراية- على أساس أن القضيتين مرتبتطين- أنه تم سماع ناجم الغرسلي فقط كشاهد. بذلك فإن خبر إصدار بطاقة إيداع في حق وزير الداخلية الأسبق خبر لا أساس له من الصحة.

الأستاذ فيصل الجدلاوي

 

 

تعليقات