صنف الوزير الفرنسي الأسبق مانويل فالس الاسلام والمسلمين من بين المشاكل التي تعيشها فرنسا.

 

خلال لقاء نظمته جريدة “El Pais” الإسبانية عرض فالس المعضلات التي تعيشها فرنسا وأوروبا بشكل عام إذ قال أن هناك مشاكل مشتركة بين جميع البلدان كالهوية الثقافية، العولمة، الأزمات السياسية، اللاجئين.. وأضاف :” هناك مشاكل ناشئة يعيشها المجتمع الفرنسي كالإسلام والمسلمين.”

رغم كونه من اشد المنبهين من هاجس التقارب بين الاسلامين واليسار فإنها المرة الأولى التي يوجه فيها فالس أصابع الإتهام مباشرة إلى المسلمين.

تعليقات