تستعد رئاسة الجمهورية بالتنسيق مع وزارات الخارجية والدفاع الوطني والثقافة والسياحة وبالشراكة مع نادي حنبعل لمشروع “عودة حنبعل”.

المشروع إحياء لذكرى القائد حنبعل و تعريف بتاريخه خصوصا وأنه علاوة على أنه قائد عسكري فقد كان أيضا رئيس جمهورية قرطاج التي إمتد نفوذها من ليبيا حتى إسبانيا وكانت من أثرى دول العالم

سيكون الإحتفال مرفوقا  ببرامج ثرية ومدروسة من شأنها دعم السياحة في تونس وترسيخ قيم الإنسانية والحرية التي حارب من أجلها حنبعل.

قيمة حنبعل في العالم

يحظى حنبعل بقيمة كبيرة في العالم وخاصة في الدول المتقدمة التي تعرف كيف تستخلص الدروس من التاريخ و توفي العظماء حقهم. في الولايات المتحدة الأمريكية يوجد ثلاثة مدن تحمل إسم حنبعل. في إيطاليا، مجسم حنبعل معروض في القصر الرئاسي في روما، كما نذكر التحية العسكرية التي توجهت بها كل القوات المسلحة الإيطالية إلى الجنرال حنبعل في ذكرى ملحمة كاناي.

كما لا نسى الدكتور يوزان موزيغ الألماني-الأمريكي المختص في التاريخ النفسي والذي جمع أكثر من 12000 كتاب حول حنبعل اودعها في مكتبه في أمريكا.

حوار حصري : عالم أمريكي يمتلك 12000 كتاب حول حنبعل

لماذا لم تهتم تونس بتاريخ حنبعل إلا مؤخرا ؟

استقلت تونس منذ 62 سنة فقط وهو زمن قصير في تاريخ الشعوب. في السنوات الأولى للاستقلال لم يسع الوقت تونس لتكوين جيل من المؤرخين المدافعين عن أمجاد الوطن بالتصدي للتحريف الذي شوه تاريخنا. فمنذ إنتهاء الحرب مع روما، عمل المؤرخ “بوليبيوس”- المصدر الوحيد لكل ما كتبه المؤرخون القدامى والذي كان يعمل تحت امرة روما- على تقزيم صورة حنبعل والحديث عنه كجنرال عسكري فقط والحقيقة أن حنبعل كان حامل لمشروع إنساني عظيم ضد الإمبريالية الرومانية ومدافع عن حرية الشعوب، لذلك بقي حنبعل مفخرة للبلدان التي مر بها، مثل إسبانيا التي مازالت تحتفل إلى اليوم بذكرى زواج حنبعل بالأميرة إيملسا معتبرة هذا الزواج نقطة تحول في تاريخ العلاقة بين الشعب القرطاجي والإيبيري كما ربط بين شعبي جنوب وشمال المتوسط.

أين ولد المشروع ؟

تقدم نادي حنبعل بملف إلى وزارة السياحة التي رحبت بالمشروع نظرا لأنه مدروس بدقة من ناحية التكلفة وإمكانية الإنجاز والهدف …. دخلت وزارة الثقافة والمحافظة على التراث على الخط من خلال اطارتها ونذكر منهم السادة والسيدات كمال البشيني، فوزي محفوظ، عبد الحميد الأرقش، فاطمة نايت إيغيل،سندس الدقي . تعهدت وزارة الدفاع من جهتها بتهيئة المكان المخصص لإستقبال حنبعل. تبنت المشروع دائرة الشؤون الثقافية برئاسة الجمهورية.

إقرأ أيضا

ما لا تعرفه عن حنبعل برقا وتاريخ قرطاج (جزء 1)

تعليقات