عرفت الانتخابات البلدية الأخيرة نسبة إمتناع عن التصويت كبيرة، تجاوزت ال-65 %. لكن الأحزاب وخاصة النهضة والنداء وصفوا هذا العزوف بالأمر العادي وفسروا ذلك بإن نسبة المشاركة في الإنتخابات البلدية تكون عادة ضعيفة في البلدان المتقدمة وفي أعتى ديمقراطيات العالم. لكن هذا غير صحيح.

تؤكد لنا الأرقام أن فرنسا (والتي تعتبر البلاد الأقرب لتونس تاريخيا وثقافيا وعادة ما نضرب المثل بها كل ما تعلق الأمر بالديمقراطية أو بالحياة السياسية ) تشهد نسب مشاركة مرتفعة جدا في البلديات. رغم أن هذه النسبة بدأت تتراجع من سنوات إذ بلغت نسبة المقاطعين 35 % سنة 2008 و-36,45 % بعد 6 سنوات من ذلك . ولكنها تم تبلغ أبدا نسبة المقاطعة في تونس التي بلغت 65 %.

في أسبانيا بلغت نسبة الإمتناع عن التصويت في البلديات 33 % سنة 2011.

أما في إيطاليا، فاشتهرت الإنتخابات البلدية لسنة 2017 بمقاطعة الناخبين لها ولكن تبلغ نسبة العزوف سوى 46 %.

تطور نسب المشاركة في الانتخابات بين 1945 و-2005 في 30 بلدا أوروبيا.

المصدر: العزوف الانتخابي في أوروبا لريم بن عاشور.

العشرية / نسبة المشاركة

40 = 82,49%

50 = 84,44%

60 = 84,38%

70 =83,49%

80 =80,37%

90 =75,18%

2000 = 68,65%

تعليقات