أثناء مداخلته تحت قبة البرلمان، أفاد الناب المستقل عبد الرؤوف الماي أن عملية فساد كبرى تحاك حاليا في المرسى مقابل سكوت مخيف من الجهات المعنية.

حسب تصريحات النائب، فإن الجهات المسؤولة لم توقف بناء مشروع عقاري ضخم خارج عن القانون(في مدخل المدينة) رغم صدور قرار هدم فيه. هذا المشروع لا يستجيب إلى مثال التهيئة العمراني إذ، بالرغم من صبغته التجارية فهو قيد البناء فوق أرض ذات صبغة ترفيهية -دائما حسب مثال التهيئة- ما يكشف عن تجاوزات خطيرة وتلاعب بالقانون من قبل رجال أعمال ومسؤلين.

البناية كما تبدو من فوق ، على الطريق السريعة تونس – المرسى)

رافعا شعار “ماكش الفوق القانون” – حملة اطلقها ناشطي المجتمع المدني في المرسى للتصدي لعمليات الفساد- وجه النائب مداخلته إلى رئيس الحكومة يوسف الشاهد بصفته أول من شجع على محاربة المارقين عن القانون في خصوص التهيئة العمرانية عندما كان وزيرا للشؤن المحلية.

عبر النائب أيضا على مساندته للحملة الكبرى التي يقوم بها رئيس الحكومة على الفساد والفاسدين داعيا إياه الى مزيد التفاعل مع النواب وناشطي المجتمع المدني قصد تظافر الجهود وتركيع الفساد الذي بات ينخر الدولة ويعيق تقدم المجتمع.

 

تعليقات