عثر يوم الاثنين 26 فيفري 2018 ، على طفل يبلغ عمره 8 سنوات مشنوقا في منزل جده في مدنين.

وحسب موقع قناة نسمة فإن الطفل لا يعاني من أي أمراض نفسية ولكنه مولع بلعبة الحوت الأزرق.

للإشارة فإن مدنين هي الجهة الرابعة التي يعصف فيها الحوت الأزرق بحياة الأطفال بعد زغوان والمنستير وسوسة. كما تواترت أخبار لم تؤكد بعد عن وجود ضحايا أخرى في توزر وصفاقس .

مهما يكن الأمر، ضحية أو اثنتين أو أكثر المهم أن هذا الخطر محدق بنا وعلى الأولياء القيام بإجراءات استباقية لتحصين ابنائهم. اليكم بعض النصائح :

على الأولياء مراقبة هواتف ابنائهم والتثبت من إن كانوا قد حملوا تطبيقة الحوت الأزرق (Blue Whale أو Baleine bleu). يجب أيضا التثبت من سجلات الحاسوب والهواتف لمعرفة إن تم كتابة إسم اللعبة في محركات البحث على الانترنات (Google وغيرها). من الأفضل الإستعانة بتقنيين للتأكد إن عمد الأطفال إلى البحث عن اللعبة ومحوها من سجلات البحث.

يجب مراقبة تصرفات الطفل لإن اللعبة تفرض تحديات على مشتركيها تدوم 50 يوما مثل نقش اوشام معينة في بعض المناطق من الجسد، مشاهدة أفلام الرعب، الاستماع إلى موسيقى حزينة، والجلوس في أماكن مرتفعة.

في حالة التفطن إلى أي أمر مستراب، الأفضل هو التنبيه واستشارة اخصائيي النفس. على الدولة أيضا أن تتحرك وتأخذ الأمور بجدية أكثر.

تعليقات