نظمت المنظمة الغير حكومية CEED تونس، حفلها السنوي لتكريم الباعثين الشبان حاملي المشاريع في برنامجي ” CEED Go To Market ” و ” CEED Grow  “.  بلاغ صحفي :

أصبح  لمركز ”  CEED تونس  ” موعد دائم  ومنتظر ومتجدد  وهو الحفل السنوي  الرسمي لتوزيع الشهائد على الباعثين  الشبان  . وتعبّر هذه  المنظمة غير الحكومية , التي تهدف إلى مرافقة  الباعثين الشبان  الحاملين لمشاريع ,   عن فخرها  وسعادتها بمجازاة هؤلاء  الباعثين  الشبان  الجدد وعددهم 31  من  الناجحين في  برنامجي ” CEED Go To Market ” و ” CEED Grow  “.

و يمثّل هذا الموعد المنتظر فرصة  لهؤلاء الباعثين  اللامعين لتوسيع شبكة علاقاتهم  من خلال حضور العديد من الشخصيات المهمّة والمشعّة في  هذا الحفل .ولا شكّ أن هذا الحدث  سيكون موعدا للتبادل  لا غنى عنه في عالم ريادة الأعمال في تونس .

شهدت أمسية  تسليم الشهائد  لهذه السنة شرف حضورعدّة شخصيات معروفة  نذكر منها  السيدة سعيدة قراش  المستشارة  الخاصة والناطقة الرسمية  باسم رئاسة الجمهورية المكلّفة بالمجتمع المدني والسيد سليم خلبوس  وزير التعليم العالي والبحث العلمي والسيد سليم شاكر وزير الصحة العمومية وسعادة سفير الولايات المتحدة الأمريكية بتونس السيد Daniel Rubinstein  دون أن  ننسى رؤساء المؤسسات الريادية التي  تساند مبادرة  CEED تونس  منذ ثلاث سنوات والعديد من ممثّلي وسائل الإعلام المؤثرة  الذين جاؤوا  لتغطية هذا الحدث.

 وضعت  CEED تونس  برنامجين  للتكوين :  برنامج CEED Grow  و برنامج  CEED Go to market    علما بأن المنتسبين إلى المركز المنتفعين  من برنامج   CEED Grow هم من الباعثين  الشبان  ومن المسيرين أو رؤساء المؤسسات الذين لهم إمكانيات التطوير لكنهم يصطدمون بتحديات  وعراقيل تحدّ من تطوّرهم  أو تجعل هذا التطوّر بطيئا .

أما المنتفعون ببرنامج  CEED Go To Market  فهم خليط بين حاملي مشاريع وباعثين شبان   ممّن وضعوا تصوّرا  لمنتوج جديد أو خدمة جديدة ويريدون أن يعلنوا  عن بدايتهم .

وبهدف تحديد الاستراتيجية  الأكثر ملاءمة لمؤسساتهم  انتفع المشاركون في هذين البرنامجين على مدى عدة أشهر في إطار تكوينهم  بورشات قام بتنشيطها   خبراء وباعثون لهم  ما يكفي من الخبرة وبدراسات عن حالات لأحسن التطبيقات الخاصة بالمؤسسات التونسية المتألقة وأيضا بلقاءات فردية مع رؤساء مؤسسات محليين ومعروفين وخاصة أيضا  بالتبادل  المثمر مع باعثين استطاعوا  أن يرفعوا نفس التحديات  التي واجهها هؤلاء الشبان .

ولئن  تمكنّت  CEED تونس اليوم من التألّق والإشعاع  فبفضل المجهودات   التي يبذلها فريق  حيويّ  وذي تجربة من الكفاءات التونسية عالية المستوى . ويتكون هذا الفريق من :

* عواطف اللومي الغول رئيسة CEED  والرئيس المدير العام لمؤسسة  COFICAB  ونائبة  رئيس الغرفة  التجارية والصناعية بتونس .

* عبير مطمطي نائبة رئيس  CEED  والمدير الأول والشريك المساهم في PWC.

* جيهان بن فضل أمين مال CEED  ورئيسة  قسم  تمويل الشركات لدى  MAC SA  .

* وفاء مخلوف  الرئيس التنفيذي لمنظمة  CEED والرئيسة السابقة لمركز المسيّرين الشبان بتونس  والمركز الدولي للمسيرين الشبان

*  سنية بن حجّي نائب المدير بمركز CEED  تونس .

وقد استطاع فريق CEED  أن يقنع مجموعة من المساندين والمستشهرين الأوفياء الذين رافقوا  مسار  هؤلاء الشبان الذين  خضعوا  إلى برنامج  CEED  . ومن بين هؤلاء المساندين نجد رئاسة الجمهورية التونسية  و الوكالة الامريكية للتنمية الدولية ( USAID  ) ووزارة التكوين المهني والتشغيل  وبنك تمويل المؤسسات الصغرى والمتوسطة  والبنك التونسي للتضامن  و مؤسسات  AKAM و   SEAF و  TAC و  SOTUDIS و SSANGYONG وMIX Learning  .

تعليقات