نشبت حرائق متفرقة بعدة مناطق من ولاية جندوبة ما أدى إلى خروج الأمر عن السيطرة في بعض الأحيان.

ناهزت مساحة الغابات المحترقة منذ يومين 300 هكتار.

لئن لم تسجل أي اضرار بشرية إلى حد الآن إلا ان السكان يعانون الويلات هناك. فبحسب المعطيات الواردة من عين المكان فإن عددا من المتساكنين قد غادروا منازلهم خوفا من النيران. وأكدت مصادر متطابقة أن النيران قد التهمت عددا من المنازل ما جعل الحكومة تسارع في تكوين خلية أزمة وتجهيز مراكز إيواء للعائلات المنكوبة.

عشرات العائلات ياغدرون منازلهم

و في تصريح لوكالة تونس افريقا للأنباء أعلن مفدي المسدي ( المستشار الإعلامي في رئاسة الحكومة) إن رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، كلف وزيري الدفاع الوطني والداخلية بالتحول على عين المكان للمتابعة الميدانية والوقوف على الأوضاع هناك، مضيفا أن رئيس الحكومة أعطى تعليماته بتسخير كافة الإمكانيات لإطفاء الحرائق والإحاطة بسكان المناطق الغابية المتضررة.
وذكر المسدي أنه تم الإذن لقوات الجيش الوطني بمعاضدة وتعزيز قدرات عناصر الحماية المدنية في جهودها لإطفاء الحرائق المشتعلة في ولاية جندوبة خاصة عبر الطائرات.

حالة ذعر ورعب بين الأهالي

 

حالة ذعر ورعب بين الأهالي

 

عشرات العائلات ياغدرون منازلهم

 

حالة ذعر ورعب بين الأهالي
نفوق عدد من الحيوانات

تعليقات