قالت سهام بن سدرين رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة، أثناء استضافتها في برنامج “الموعد” على قناة حنبعل، أن عماد الطرابلسي إستوفى جميع الشروط القانونية للخروج من السجن.

افادت سهام بن سدرين أن عماد الطرابلسي طالب بالتحكيم ك”قائم بإنتهاك” وأن القانون واضح في ما يخص إنتفاء الدعوى العمومية إذا ما تم الإستجابة لجملة من الشروط. وحسب تعبيرها فأن عماد الطرابلسي كان قد إستجاب لكل هذه  الشروط  القانونية و هي الإعتذار، الإستعداد لدفع الأموال للدولة، قول الحقيقة، الشهادة على ما حدث علنا والمساهمة في تفكيك منظومة الفساد.

كما وضحت بن سدرين أن خروج عماد الطرابلسي من السجن  سيكون نتيجة لجلسة تحكيمية وفق ما يقتضيه القانون، إذ أن أن المكلف العام بنزاعات الدولة سيتثبت من إستكمال الشروط القانونية لإمضاء الإتفاقية و المرور إلى الصيغة التنفيذية و غلق الملف. في نفس الصدد أكدت بن سدرين أنه وقع الإتفاق مع وزير أملاك الدولة أن البت في هذا الملف وغيره من الملفات سيكون في موفى شهر ديسمبر 2017 على أقصى تقدير.

وكان عماد الطرابلسي قد أدى بشهادته خلال جلسة علنية بتاريخ 19 ماي 2017 بثتها التلفزة الوطنية تحدث فيها عن عمليات الفساد التي كانت تحدث  في النظام السابق وعن ضلوع العديد من المسؤولين فيها (ليس حكرا على  العائلة الحاكمة فقط )  ولا زالوا يمارسون نفوذهم إلى اليوم. في نفس السياق إعترف عماد الطرابلسي بإرتكابه لعدة تجاوزات بإعتبار قربه من السلطة وهو مستعد للإعتذار والتكفير عن ذنبه مقابل أن يعامل بالعدل دون التشفي.

تعليقات