سيكون الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون في زيارة دولة إلى تونس إبتداء من اليوم 31 جانفي إلى غاية 1 فيفري 2018. في البرنامج، سيكون لماكرون لقاء مع الجالية الفرنسية في تونس ويسشرف على المنتدى التونسي الفرنسي للأعمال في قصر المؤتمرات.

من بين أهداف الزيارة، مواصلة المحادثات بين الرئيسين التونسي والفرنسي التي ابتدأت يوم 11 جانفي في قصر الإيليزي عند زيارة السبسي إلى باريس. للتذكير، فإن الرئيسين كانا قد تقابلا أيضا في شهر جوان الماضي خلال قمة G7 في إيطاليا.

كما سيكون للرئيس الفرنسي لقاء مع رئيس الحكومة يوسف الشاهد.

سيضع ماكرون إكليلا من الزهور أمام نصب الشهداء بالسيجومي قبل التحول إلى البرلمان لإلقاء خطاب أمام نواب الشعب.

سيتم أيضا تدشين مقر التحالف الفرنسي في اريانة والإلتقاء مع ممثلين عن المجتمع المدني. كما سيترأس ماكرون صحبة رئيس الحكومة التونسية المنتدى التونسي الفرنسي للأعمال يومي 1 و-2 فيفري.

هذا وقد صرح ماكرون ” علاقتنا بتونس، ذات أولوية نظرا لأهمية الروابط بين البلدين” معبرا في الآن ذاته عن اعجابه بالإنتقال الديمقراطي الذي ساد في تونس بعد سقوط نظام بن علي.

أكد ماكرون أن فرنسا تريد تكثيف التعامل مع تونس لا سيما في مجالي الإقتصاد ومقاومة الإرهاب.

ستشهد هذه الزيارة توقيع إتفاقية شراكة في المجال الأمني نظرا لحساسية الموقع التونسي (450 كم حدود مع ليبيا).

وفد رفيع المستوى :

سيحل الرئيس الفرنسي مرفوقا بزوجته السيدة بريجيت ماكرون وبوفد رسمي متكون من وزير الشؤون الخارجية جان إيف لودريان، وزير التربية جان ميشال بلانكاي، وزير التعليم العالي فريديرك فيدال، كاتب الدولة لدى الوزير الأول المكلف بالرقمنة منير المحجوبي و كاتب الدولة لدى وزير الإقتصاد والمالية دالفين جيني ستيفان.

من بين مرافقي الرئيس الفرنسي، سيحل بتونس الأميرال برنارد روجال قائد حمايته الخاصة، فيليب ايتيان مستشاره الديبلوماسي ، بيار دو بسكاي مدير المركز الوطني لمكافحة الإرهاب، اوريليان لو شوفالياي مستشاره في ما يتعلق بأوروبا ومجوعة العشرين، بربرا فورجياي المستشارة المكلفة بالإتصال العالمي، التونسية أحلام الغربي المستشارة المكلفة بإفريقيا والشرق الأوسط، جيروم بونافون، المدير المكلف بشمال إفريقيا والشرق الأوسط في وزارة الخارجية، ليلى سليماني، ممثلته الخاصة للفرنكفونية و أخيرا برترون ديلانوي رئيس بلدية باريس السابق المولود في بنزرت.

منتدى تونس – فرنسا :

تنظم الغرفة التونسية الفرنسية للصناعة والتجارة بالتعاون مع مصالح سفارة فرنسا في تونس يومي 1 وإفيفيري في قصر المؤتمرات بمحمد الخامس منتدى تونس فرنسا. سيجمع هذا الحدث أكثر من 600 مشارك، جلهم أصحاب شركات و ممثلين عن أكبر المجامع الفرنسية بالإضافة إلى شخصيات مرموقة من عالم الإقتصاد. سيكون هذا المنتدى فرصة للتفكير في طرق جديدة لتعميق وتنويع التعاون الثنائي بين البلدين في شتى المجالات.

 

*مقتبس عن مقال صادر في Le petit journal

تعليقات