قال السيد لطفي الرياحي، رئيس منظمة إرشاد المستهلك أن أسعار المواد المدرسية عرفت زيادة بنسبة تتراوح بين 35 %  و 40 % في أسعار المواد المدرسية مقارنة بالسنة الفارطة.

أثناء استضافته على موجات إذاعة شمس أف أم، قال السيد لطفي الرياحي أن أسعار المواد المدرسية عرفت إرتفاعا هاما مما يثقل كاهل المواطن رغم أن أسعار الكتب بقيت على حالها.

أوضح المتحدث أن تكلفة الأدوات المدرسية بالنسبة لتلميذ في السنة الأولى أساسي تناهز 130 دينار كحد أدنى ودون احتساب القائمات التكميلية التي يطالب بيها التلميذ إبتداء من الأسبوع الأول من السنة الدراسية.

كذلك الحال بالنسبة لباقي مستويات الدراسة التي تتراوح تكلفتها بين 145 دينار و-201 دينار بالنسبة للباكالوريا دون احتساب الزي الرياضي.

في نفس السياق فسر  رئيس المنظمة الإرتفاع المشط للأسعار بأن السوق حرة كما دعى وزير التربية إلى ترشيد المطالبة بالأدوات المدرسية ( من ناحية الأساتذة).

تعليقات