أصدر العديد من الناشرين بلاغا صحفيا يؤكدون فيه رفضهم للحملة التي اطلقها بعض أعضاء “إتحاد الناشرين” ضد مديرة الكتاب السيدة هالة الوردي التي تقوم بعملها على أحسن وجه لرقي بحالة الكتاب التونسي.

بلاغ

اعرب مؤخرا إتحاد الناشرين وبعض الزملاء عن خلافات حادة بينهم وبين إدارة الكتاب بوزارة الشؤون الثقافية، مبدين استيائهم في المنابر الإعلامية ولدى السلط وذلك بإسم الناشرين، مما يوحي بأنهم يتحدثون بإسم جميع الناشرين، وهو أمر غير صحيح. فنحن نرفض أن يقع اشراكنا في هذه الخصومات ولا نشاطرها خطابها ودوافعها ومطالبها.
ولكن يهمنا في نفس الوقت أن نذكر بأن قطاع النشر في تونس يمر بأزمة حادة وأنه بحاجة ماسة لدعم الدولة -وهي القاعدة في كل العالم في ما يخص صناعة الكتب-. ونحن ندعو إلى صياغة مفاهيم جديدة تحدد علاقتنا بيبرز شركائنا، أي وزارتي الشؤون الثقافية والتربية. وتأخر هذه الإصلاحات – ولا سيما في ما يتعلق بتعزيز الدعم- من شأنه أن يواصل في إضعاف الناشرين ومنزلة الكتاب في بلادنا.

دار سراس للنشر
دار ابولونيا للنشر
دار أليف للنشر
دار الجنوب للنشر
دار إيليزاد للنشر
دار ديميتر للنشر

تعليقات