أثارت صورة هدم المدخل الشرقي الجنوبي لقشلة غار الملح بواسطة جرافة موجة استهجان شديدة على الفايسبوك لما فيها من استهتار بقيمة و رمزية المعلم التاريخي.

في المقابل ردت السلطات المحلية بأن القوس تعرض إلى حادث اصطدام من قبل شاحنة مما جعله يشكل خطرا على المارة.

بين متفهم و رافض، رصدنا رأي السيد عدنان بن نجمة المهندس بالمعهد الوطني للتراث و ابن الجهة إذ تنقل على عين المكان عند وقوع الحادث.
أوضح السيد عدنان بالنجمة انه اعلم السلطات المحلية بضرورة إغلاق الطريق لحماية المارة ثم ازالة الجزء المنهار و إعادة بنائه مما يستوجب عناية كبيرة و جهد جبار. لكن يبدو أن البلدية التجأت إلى الحل السهل بالهدم بواسطة جرافة.
في سياق متصل أوضح الخبير أن ما يعرف بالقوس أو مدخل القشلة ليس بأصلي بل تم إعادة بنائه أكثر من مرة

تعليقات