هو بلا شك، لاعب القرن 20 أو أسطورة كرة اليد كلاعب و أيضا كمسير. لا تزال عشاق كرة اليد تتذكر صولاته وجولاته رغم إنه إعتزل في سن مبكر ومنذ عدة سنوات.

نتحدث هنا عن منير الجليلي الذي استقبلنا في بيته وتحدث طويلا عن أشياء نسينهاها وأخرى لم نسمع بوجودها قط، فقرر “سي منير” أنه الوقت المناسب للحديث عنها.

تأسيس فرع كرة اليد في الترجي :

بدأت القصة مع منصف الحجار الذي كان يلعب في صفوف “الزيتونة” بصفته الفريق الذي يضم اللاعبين المسلمين ضد الفرق الفرنسية. إختار لاعبي الزيتونة في ذلك الحين تكوين فرق أخرى والبرمجة للمستقبل:

مسيرة تاريخية :

أكد منير الجليل أن هناك عدة رجال ساهموا في بناء الترجي لكنهم لم يخلدوا اسمهم في التاريخ بل امضوا وقتهم في نحت إسم الترجي سواء كانوا مسؤلين أم لاعبين. وقد أضاف الجليلي أن هذه شيم التاريخ فالناس تتذكر دائما الإهرامات لكنها لا تستحضر أسماء من شيدوها.

أسماء كثيرة والتاريخ واحد :

عدد منير الجليلي أسماء كثيرة وأحداث لن تمحى من ذاكرته وخاصة حادثة الأزمة القلبية التي المت به بعد بذله لمجهود يزيد عن طاقته خلال إحدى المباريات.

أشياء أخرى جميلة يذكرها منير الجليلي :

الأسطورة منير الجليلي يتحدث عن علاقته بحسان بلخوجة و قدماء الترجي

تعليقات