لا زال تنظيم داعش يبعث بتهديدات على مواقع التواصل بالرغم من الهزائم الميدانية والإتصالية التي تكبدها والتي ضيقت عليه الخناق حتى في مناطق نفوذه.

نشرت إحدى المواقع الموالية لداعش صورة لنجم المنتخب الرجنتيني “ليونل ميسي” وعينه تدمع دما من خلف القضبان مع رسالة مرفقة للصورة ” “إنكم تقاتلون دولة لا تعرف الخسارة في ميزانها”.*

* لن نشر الصورة حتى لا نقع في فخ البروباغندا الداعشية

وينضاف هنا ميسي إلى قائمة اللاعبين الذين وقع تهديديهم أو إستخدام اسمائهم للترويج للرعب مثل روني وهانري و-رودريجيز و جيمي فاردي.

للتذكير فإن الجماعة الإرهابية كانت نشرت صورة لشعار كأس العالم مع أحد أعضائها وعلم التنظيم مع كلمة انتظرونا، في إشارة للسعي من أجل نشر الفوضى أثناء البطولة.

تعليقات