مازلنا نعيش على وقع الإعتداء الإرهابي الأخير الذي نفذه أحد الإرهابيين على رائد أمن كان ينظم حركة المرور بساعة باردو. لم تمضي ساعات على العملية وإيقاف المشتبه فيه، ونفاجأ بفيديو يظهر عملية التحقيق مع المشتبه فيه بأحد المراكز الأمنية.

في هذا الصدد إعتبر السيد عصام الدردوري، رئيس منظمة الأمن والمواطن أن تسريب هذا الفيديو هو “لعب بالنار” وفيه استهداف لوزير الداخلية لطفي براهم ومديره العام توفيق الدبابي. وقد رجح الدردوري أن الفيديو يمثل رسالة قد تكون لشركاء الإرهابي أو على صلة بالعملية فتتم طمأنتهم أنه الموقف لم يدلي بأي أقوال في شأنهم.

في سياق منفصل، كان الدردوري قد بعث برسالة مفتوحة مبث أيام إلى السيدين لطفي براهم وتوفيق الدبابي وهذا ما جاء فيها :

تعليقات