أكدت وزارة الخارجية التونسية في بلاغ لها، أن سفير تركيا عمر فاروق دوغان قد حضر إلى مقر الوزارة لتقديم موقف بلاده الرسمي بشأن تصريحات وجدي غنيم التي إتهم خلالها تونس و رئيسها بالزندقة والكفر.

و قد أكد الديبلوماسي التركي أن بلاده ترفض قطعيا تصريحات وجدي غنيم بل فهي منجعزة منها وقد بدأت الاجراءات لتتبعه قضائيا. كما أوضح السفير أن حكومة بلاده تتقاسم شعور الشعب التونسي إزاء هذه التصريحات ولن تسمح بأي نشاط أو تصريحات من شأنها تعكير صفو العلاقات بين البلدين، مؤكدا أن سلطات بلاده شرعت في اتخاذ الإجراءات اللازمة لمقاضاة المدعو وجدي غنيم.

للإشارة فإن وزارة الشؤون الخارجية استدعت السفير التركي يوم الاربعاء 23 أوت الجاري للتعبير عن استنكارها الشديد للتصريحات المشينة الصادرة عن الشخص المذكور واستغرابها من استغلاله لإقامته في تركيا للتهجّم على الدولة التونسية ورموزها.

 

 

تعليقات