خلال حوار صحفي يجريه الآن رئيس الجمهورية السيد الباجي قائد السبسي مع الصحفي سفيان بن فرحات تم التطرق إلى عدة نقاط ومن أهمها التصريح الذي ادلى به رئيس الجمهورية منذ أيام إلى جريدة “الصحافة”، والذي جاء فيه ” اردنا ادخال النهضة الى خانة المدنية.. ويبدو اننا اخطأنا التقييم”

في بداية الحوار، لم ينتظر الصحفي طويلا حتى يعقب على الحوار الأخير لرئيس الجمهورية ويطلب توضيحا لكن يبدو أن رئيس الجمهورية كان متحضرا للجواب، فإستطاع “المناورة”،وأجاب بطريقة لا تغضب النهضة ولا تتناقض مع تصريحاته الأولى.
قبل الإجابة اختار السبسي أن يذكر بنتائج الإنتخابات التشريعية سنة 2014 ويذكر أن الشعب قال كلمته عندما وضع نداء تونس في المرتبة الأولى وحركة النهضة في المرتبة الثانية وتلك هي أحكام الديمقراطية إذ لا يمكن تجاهل الكتلة النيابية لحركة النهضة التي استمدتها من الشعب (دقيقة 18)

عندما أعاد الصحافي السؤال، وطلب التعليق فقط على التصريح ” يبدو اننا أخطأنا التقييم” أجاب الرئيس أن حركة النهضة في حالة تغير وأنها كانت تتعارض من النداء في الأفكار حيث كانت تدعو إلى وضع المرأة كمكمل للرجل و والإحتكام للشريعة كمصدر للتشريع لكنها اليوم قررت فصل الدعوي على السياسي وهو ما يمثل خطوة إيجابية في طريق المدنية وان كان هناك نقائص فذلك أمر طبيعي فالنهضة في طور التغيير. وبخصوص “أخطأنا التقييم” أجاب السبسي أنه لا يعني بذلك النهضة فقط بل احزاب اخرى -يمتنع عن ذكرها- لا تؤمن بالديمقراطية .

تعليقات