لم تتخلف تونس عن موكب البلدان المؤمنة بأهمية حماية الطبيعة والسعي نحو بيئة أفضل. ببادرة من الصندوق العالمي للطبيعة (WWF) تم الإحتفاء بساعة الأرض كما يجب.

كما هو الحال في برج ايفل والاهرامات وناطحات السحاب في الولايات المتحدة تم إطفاء الأضواء وإشعال الشموع في ضفاف البحيرة، تونس كما تم الإستغناء عن السيارات لفترة من الزمن كرسالة واضحة للمحافظة على الطاقة وعدم تبديدها .

برنجامج الإحتفال كان ثريا بورشات الرسم، الرقص، الغناء، المسابقات والندوات: كما تم تفعيل حملات نظافة شارك فيها المواطنون.

 

للإشارة فإن “ساعة الأرض” هي حدثٌ عالمي سنوي من تنظيم الصندوق العالمي للطبيعة يتم خلاله تشجيع الأفراد والمجتمعات وأصحاب المنازل والشرِكات على إطفاء الأضواء والأجهزة الإلكترونية غير الضرورية لمدة ساعةٍ واحدة في يومِ أحد أيام السبت في شهر مارس. ويأمل الصندوق العالمي لحماية الطبيعة بأن تقوم ساعة الأرض بإلهام الناس، ليصبحوا أكثر صداقة للبيئة، والانتقال لخيارات «الحياة المستدامة»، التي تشمل استهلاك الطاقة في المنازل واختيار النقل البيئي.

تعليقات