حققت العارضة “جيزال” صفقة مهولة وغير مسبوقة عندما عرضت عذريتها للبيع على أحد المواقع الإلكترونية المختص في عرض “المرافقات”. أراد سياسي روسي الإنفراد بالفتاة بدفعه لمبلغ 1,8 مليون يورو لكن هذا المبلغ يعتبر زهيدا مقابل ما دفعه رجل أعمال اماراتي : 2,5 مليون يورو مقبال قضاء ليلة مع العارضة “العذراء”.

 

خلال شريط فيديو نشرته الفتاة أكدت أنه حرة لتفعل ما تشاء بجسدها، و أنها ستستغل الأموال التي ربحتها لإكمال دراستها الجامعية والسفر لإستكشاف العالم. بعد مزاد كبير تسابق فيه المشاهير ورجال السياسة فاز المواطن العربي بالصفقة ليتمكن من الظفر بعذرية هذه الفتاة. الفرق هنا يبدو واضحا بين ثقافتين، من جهة فتاة أمريكية لا يعني الجسد لها شيئا مقابل إستكمال دراستها والسفر حول العالم ومواطن عربي لا يعني له المال شيئا مقابل “غشاء بكارة”.

تعليقات