إحتضن قصر المؤتمرات بتونس يوم الإربعاء 22 أوت 2017 النسخة الأولى من المنتدى التونسي الإفريقي للتمكن “Tunisian African Empowerment Forum” الذي ينظمه مجلس الأعمال التونسي الإفريقي (Tunisia-Africa Business Council) ” يومي 22 و23 أوت الجاري بالشراكة مع وزارة الشؤون الخارجية ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي ووزارة التكوين المهني والتشغيل وجمعية الطلبة والمتربصين الأفارقة في تونس والجامعات الخاصة ومراكز التكوين.

دار اللقاء تحت إشراف رئيس الحكومة السيد يوسف الشاهد وبحضور وزراء تونسيين وعدة شخصيات معروفة في مجالات التعليم العالي والتكوين المهني والتشغيل. كما حل العديد الضيوف من الأشقاء الأفارقة (11 وزيرا من البلدان الإفريقية (جنوبي الصحراء) و 3 كتاب دولة و20 مرافقا.)
في هذا الصدد صرح بسام الوكيل، رئيس مجلس الأعمال التونسي الإفريقي : ” إن لهذا المنتدى الذي حرصنا كثيرا على تنظيمه عدّة أهداف أهمّها الترويج للوجهة التونسية في مجال التعليم العالي والتكوين المهني بالنسبة إلى الطلبة والمتربصين الأفارقة وإحياء صورة تونس كوجهة اختيارية لأصدقائنا الأفارقة في مجال التعليم العالي والتكوين وخاصة مساندة مجهودات الدولة والمجتمع المدني والجامعات ومراكز التكوين من أجل استرجاع ثقة الطلبة الأفارقة في تونس . ” .
كما أن الهدف الأساسي لهذه النسخة الأولى من هذا المنتدى هو تدويل الخبرات التونسية في مجال التعليم العالي والتكوين المهني وتوجيه اختيارات طلبة البلدان الإفريقية الواقعة جنوبي الصحراء والمتربصين واهتمامهم نحو تونس وتدعيم مناخ الثقة المتبادلة بين تونس وإخوتها من سكان البلدان الإفريقية الواقعة جنوبي الصحراء في هذا المجال .

وفي المحصلة يهدف مجلس الأعمال التونسي الإفريقي إلى مضاعفة عدد الطلبة والمتربصين الأفارقة في تونس ثلاث مرات من هنا إلى أفق سنة 2020 .
وسيشمل برنامج المنتدى العديد من الأنشطة والندوات وعرضا يسلّط الضوء على نتائج دراسة ميدانية أنجزها مركز الأعمال التونسي الإفريقي حول المشاكل التي يلقاها الطلبة الأفارقة المسجّلون بمؤسسات التعليم العالي بتونس وأيضا ورشات وموائد مستديرة حول احتياجات بلدان جنوبي الصحراء الإفريقية في مجالي التعليم العالي والتكوين المهني .

كما يضم البرنامج أيضا نقاشات وحوارات يديرها خبراء حول الواقع والآفاق بالنسبة إلى عرض التجربة التونسية في مجال التعليم العالي والتكوين المهني وحول ثقافة ريادة الأعمال وحضانة أو احتضان المشاريع المبتكرة .

تعليقات