إن كانت شوارعنا ملوثة و بناءاتنا فوضوية، إلا أن عالم الجمال أبى إلا أن يضع موطئ قدم بيننا وذلك عبر سفيرة الذوق الرفيع إيران وناس.

عندما تتجول في ضاحية المرسى، فلن تجد ممرات المترجلين البيضاء المعهودة. ستجد مكانها ممرات مزخرفة ب”المرقوم البربري” وكأنها زرابي. الأحمر القان والأصفر الفاقع والأزرق والأخضر وكل ألوان الطيف جمعتها “إيران” في لوحات بربرية لتضفي الشياكة والأناقة والجمال في شوارع المرسى.

لم يكن أجمل من “الزرابي المفروشة” إلا مشهد المواطنين الذين إنظموا إلى حملة التجميل هذه لتمتد الأيدي وتختلط الألوان في مشهد فسيفسائي يجمع بين الذوق الرفيع و روح المواطنة وحب الحياة في صورة واحدة.

بعيدا عن البعد الجمالي، فأن هذه البادرة ستترك انعكاسات إيجابية على سلامة المترجلين وتنظيم حركة المرور. نعلم أن قلة من يحترمون ممرات عبور المترجلين، إذ لا يعيرونها إهتمام أصلا. بهذا الجمال وهذا الرونق، ستكون هذه الإشارات المرورية حتما ملتفتة للانتباه، وقد تفرض احترامها بنفسها من قبل سواق السيارات.

 

 

تعليقات