لأن خدمة الوطن غير محددة لا بالزمن ولا بالموقع، فأن ثلة من ضباط الجيش الوطني المتقاعدين يواصلون العمل والاجتهاد من أجل تقديم الإضافة للمؤسسة العسكرية و الوطن بصفة عامة.

الجيش الوطني التونسي

قدمت جمعية قدماء ضباط الجيش الوطني، بدعم من مؤسسة هانس زيدال مولود إعلامي جديد إسمه “الراية” وهي مجلة سداسية تهتم بالشأن الأمني.

تهدف المجلة إلى تقديم مقترحات وآراء إلى أصحاب القرار في البلاد سواء كان ذلك في ما يخص الأمن القومي أو غيره من المجالات الإقتصادية والاجتماعية والثقافية. يرتكز هذا العمل على خبرة قدماء ضباط الجيش الوطني الذين يساهمون بدرايتهم وتجربتهم في تعزيز الرهانات وتكثيف البدائل الإستراتيجية في ما يخص الواقع التي تعيشه البلاد اليوم.

العدد الأول من مجلة الراية

 

إضافة إلى الضباط المتقاعدين فأن أعمدة المجلة مفتوحة أمام كل العسكريين والمدنيين سواء كانوا تابعين لمؤسسات أو جمعيات للإدلاء بآرائهم و شهاداتهم في مواضيع مختلفة.

كان العدد الأول للمجلة الصادر في شهر أكتوبر 2017، و المنقسم إلى جزئين (جزء مكتوب باللغة العربية وآخر بالفرنسية) يحتوي على عدة مقالات رأي قيمة وشهادات حية على مراحل تارخية مهمة مثل “أحداث قفصة”، “القصة الحقيقية لحنبعل برقا” وشهادة لتدخل للجيش التونسي في عمق بحر المانش.

تعليقات