أصدرت وزارة الشؤون الخارجية التونسية بلاغا ضمنت فيه موقفها من ما يحصل الآن في الأراضي المحتلة من قتل واستهداف للمسيرات ونقل لسفارة الولايات المتحدة إلى القدس.

في ما يلي نص البيان :

تونس تدين بأشدّ العبارات عمليات القتل الممنهج واستهداف المسيرات السلمية من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي

إثر التصعيد الخطير الذي تشهده الأراضي الفلسطينية المحتلة، والذي أدّى إلى سقوط عشرات الشهداء ومئات الجرحى من المدنيين الفلسطينيين العزّل على يد قوّات الاحتلال الإسرائيلي، تدين تونس بأشدّ العبارات عمليات القتل الممنهج واستهداف المسيرات السلمية المطالبة بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشّقيق.
وإذ تؤكّد تونس، في ظلّ هذه التطوّرات، موقفها الثابت والمبدئي المساند للشعب الفلسطيني الشقيق في نضاله من أجل استرداد حقوقه المشروعة وفي مقدّمتها إقامة دولته المستقلة على أرضه وعاصمتها القدس الشريف، فإنّها تدعو المجتمع الدولي والمؤسّسات الأممية إلى تحمّل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية والتدخّل الفوري لوضع حدّ لما يتعرّض له الشعب الفلسطيني، وتوفير الحماية الدولية اللازمة له.
كما تشدّد على ضرورة الحفاظ على الوضع القانوني والتاريخي للقدس، انسجاما مع قرارات الشرعية الدولية والاتفاقات ذات الصلة، والتي تؤكّد كلّها على أنّ وضع القدس يتمّ بحثه في مفاوضات الحلّ النهائي.
وتعتبر تونس أنّ نقل السفارة الأمريكية إلى القدس لا يمكن إلاّ أن يدفع الأوضاع في المنطقة إلى مزيد من الاحتقان والعنف وعدم الاستقرار، وتعطيل أيّ أفق لتحقيق السلام العادل والشامل.

تعليقات