لا حديث بين عشاق الكرة في تونس هذا اليوم إلا عن مباراتي النجم والافريقي وحظوظيهما الوافرة للتأهل إلى المبارايات النهائية في رابطة الأبطال وكأس الكاف.
لن نتحدث عن جمهور النجم ولا جمهور الإفريقي، بل سنتحدث عن جمهور الكرة في تونس الذي يتعطش إلى نجاحات قارية اخرى بقطع النظر عن ألوان الجمعية التي ستضيف اللقب إلى سجلها.

السادسة مساء، النجم الساحلي في ضيافة الأهلي المصري
سافر أبناء جوهرة الساحل إلى مصر بأسبقية معنوية وحسابية وذلك بعد الفوز الذي حققوه في سوسة (2-1)، بهذا يكفي التعادل ليمر أبناء النجم إلى نهائي أمجد الكؤوس الإفريقية. لكن تعلمنا من الكرة أن هذه الحسابات عادة ما تكون خاطئة فلا نتيجة تشعرنا بالأمان سوى الإنتصار و هز شباك الحارس شريف اكرامي في ملعب الإسكندرية بالذات ومنذ الدقائق الأولى.

من المتوقع أن يعول الفرنسي هيبار فيلود مدرب النجم الساحلي على التشكيلة التالية :

أيمن البولي، حمدي النقاز، غازي عبد الرزاق، رامي البدوي، زياد بو غطاس، أمين بن عمر، أيمن الطرابلسي، حمزة لحمر، عليه البريقي، الكالي بانغورا، دياغو اكوستا

السابعة مساء، النادي الإفريقي يستضيف سوبر سبورت الجنوب إفريقي

من جهته، سيكون الإفريقي على موعد هام لإضافة اللقب القاري المنقوص في سجله. الآمال وافرة، بعد عودة أبناء المدرب ماركو سيموني بنتيجة اجابية من جنوب إفريقيا بالذات (1-1)، لكن يرى عدد من المتتبعين أن الإفريقي مطالب بعدم السقوط في فخ الحسابات إذ عليه المبادرة بالهجوم والسعي إلى تسجيل أهداف خاصة وهو يتمتع بنجاعة هجومية في هذه المسابقة ( 31 هدف في نسخة واحدة، محطما الرقم القياسي للأهلي 28 هدف)
لمواصلة الحلم، من المنتظر أن يقحم الفني الإيطالي التشكيلة التالية :

عاطف الدخيلي، مختار بالخيثر، علي العابدي، نيكولاس أبوكو، فخر الدين الجزيري، أحمد خليل، غازي العيادي، وسام بن يحيى، صابر خليفة، إبراهيم الشنيحي، ماتيو روزيكي

هذا وقد يتم التعويل على الدراجي أثناء المباراة لعدم جاهزيته للعب 90 دقيقة كاملة بسبب الاصابة. للإشارة فإن الإفريقي والنجم مطالبان بتدعيم التقدم الذي حققته كرة القدم التونسية في الآونة الأخيرة، إذا ما زلنا نعيش على وقع الأفراح بترشح نسور قرطاج إلى مونديال روسيا 2018 ( بنسبة 90 %)، واحتلاله صدارة الترتيب العربي والإفريقي حسب آخر تصنيف للفيفا.

م.م 

تعليقات