تداولت عديد الصفحات خبر إغلاق جريدة الصريح مقرها الرسمي لكن دون توضيح حول مستقبل الجريدة. فأعلمت إدارة الصحيفة الرأي العام بالبيان التالي :

تُعلم إدارة صحيفة “الصريح” قراءها والرأي العام الوطني أنها تضطر اليوم إلى إيقاف إصدارها الأسبوعي جراء المصاعب الكبرى التي تعرفها الصحافة المكتوبة في تونس والعالم، بسبب الغلاء المشط في أسعار المواد الأولية لصناعة الصحيفة من ورق وحبر وألواح طباعة، بالاضافة الى تدهور سعر الدينار والأزمة الاقتصادية التي تمرّ بها بلادنا،

الأمر الذي عمّق أزمة كل الصحف التونسية بشكل خطير وغير مسبوق، ودفع بالعديد منها إلى التوقف عن الصدور.
وتعلم إدارة صحيفة “الصريح” أنها أغلقت مقرها الرئيسي مؤقتا بسبب توقف النشاط لأسباب تقنية، مع العلم أنها ستُمكن جميع أفراد طاقمها من أجرة شهر أفريل الجاري.

تعليقات