قد تتعدد الحركات التضامنية، إلا أن بعض المبادرات فيها من الإبتكار والنجاعة ما يجعلها تتصدر إهتمام الرأي العام. نتحدث اليوم عن جمعية “أدوار” التي تعنى بتقصي المواهب الموسيقية في الأحياء الشعبية لتفتح لها الطريق نحو العالمية.

كان لمجلة الوطن حوارا، مع السيدة نادية السحناوي بوليفة الكاتبة العامة للجمعية للحديث عن ما يميز هذا العمل الإنساني واهدافه.

في مستهل الحوار، أوضحت محدثثنا أن إسم الجمعية “أدوار” مشتق من “دور” و هو أحد قوالب الغناء العربي القديم ويكتب الاسم بالفرنسية “AD’wart” كدلالة على الفنون التي ترمي الجمعية أن تقتفيها وتبرزها.

مجال عمل الجمعية يمتد إلى حد الآن على جملة من الأحياء الشعبية في العاصمة التونسية ( حي هلال، السيدة المنوبية، الملاسين …) حيث يتم البحث عن الأطفال المولعين بالموسيقى للإعتناء بهم في إطار معهد موسيقي لتلقي تعليم أكاديمي يتراوح بين النظري (السلم الموسيقي) والتطبيقي (غناء وإستعمال الآلات).

من الأحياء الشعبية التونسية إلى أثرى المدن الأوروبية

يوم الأحد 9 سبتمبر 2018 سينتقل 4 من المتفوقين إلى مدينة جنيف السويسرية للمشاركة في حفل يحتضنه فضاء VICTORIA HALL رفقة 150 طفل من البرازيل وسويسرا.

علاوة على ذلك، تعتزم الجمعية التوسع أكثر في تراب الجمهورية التونسية والخطوة القادمة ستكون في ولاية الكاف.

 

“الموسيقى قد تكون يوماً اللغة العالمية للجنس البشري.” افلاطون

 

تعليقات