ودعنا الصحافي والمناضل، مدير جريدة “l’audace” سليم بقة الذي وافاه الأجل اثر حادث مرور في مدينة الزهراء.

مازال الوسط الإعلامي والثقافي تحت الصدمة من خبر وفاة الصحافي وقد وجد خير عزاء في تداول آخر تدوينة نشرها المرحوم على الفايسبوك والتي أعلن فيها عزمه مواصلة العمل لدحر الفساد وإصلاح البلاد.

اليكم نص التدوينة مترجما

انها العودة، لن تكون فسحة بل حلقات سأكرسها، رفقة الوطنيين والشرفاء ليس للحرب فقط بل لدحر الطاعون والكوليرا. لقد فكرت مليا، من هنا ومن هذا البلد شدوا أحزمتكم، إن الخطر يكمن في عدم المجازفة. سأعلنها حربا مفتوحة على السياسيين الهواة والمافيوزيين،  على المأجوريين والإنتهازيين ورجال المال المشبوهين. لا تراجع في ذلك و لا إنقطاع

تعليقات